نادي الاخوية

نٍٍـآدُُيًًـ آلآخٍٍـوٍٍيًًـة خٍٍـآصِِـ بُُـحِِـََقٍٍِِـوٍٍََقٍٍِِـ آلآنٍٍـسِِـآنٍٍـ لطََلآبُُـ مٍٍَـدُُرٍٍسِِـة ذِِگوٍٍرٍٍ دُُيًًـرٍٍ آلبُُـلحِِـ آلآعُُـدُُآدُُيًًـة أ
 
نادي الاخويةالرئيسيةس .و .جالمجموعاتبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من قصص العفو والتسامح فقط على منتديات نادي الاخوية؟؟؟؟###&am

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
امجد نوفل
( طالب ممتاز)
( طالب ممتاز)


ذكر عدد الرسائل : 35
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالب مدرسي
المزاج : لاعب كرة قدم
المزاج :
O :
الشرف :
تاريخ التسجيل : 01/12/2007

مُساهمةموضوع: من قصص العفو والتسامح فقط على منتديات نادي الاخوية؟؟؟؟###&am   الثلاثاء ديسمبر 11, 2007 12:16 am

هذه القصة من قصص التسامح.. والعفو عند المقدرة.. ولا يدرك ذلك إلا الرجال الذين على قدر من المعرفة ورزانة العقل وهذه القصة رواها الأستاذ والرواي إبراهيم اليوسف ــ أمد الله في عمر ــ من صاحبها الذي جرت له حيث يقول الشاعر إبراهيم رحيل عقل العنزي إنه كان يمزح معه أحد أصدقائه وكان في يده بندقية وكان يعبث بها فخرجت منها رصاصة طائشة وأصابت إبراهيم في رجله فوقف صديقه خائفاً وأصابه الذعر من هول هذه المفاجأة فأذا بصديقه إبراهيم يقبل عليه بابتسامة حانية متناسياً الذي الألم الذي حل به وأشار إليه يطمئنه ويهون عليه الأمر وبينما هو يفغل ذلك عرض عليه صديقه راجياً كل الحلول قائلاً لو تريدني أذهب إلى الشرطة وأسلم نفسي أنا مستعد لذلك فرد عليه غبراهيم يطمئنه لاتتوقع شيئاً من هذا فلا شيء حدث وذكره بالتسامح والصداقة وحقوقها بين الرجال .. وعاد إبراهيم إلى منزله ولما علم الناس توافدوا عليه وأخذوا يحرجونه عليه ويدفعونه إلى إلحاق الأذى بصديقه إلا انه رفض ذلك وذكر هؤلاء بأهمية التسامح وأنه من مكارم الأخلاق ومن شيم العرب .. قال أبياتاً يتوجد فيها على رجله وما لها من مآثر حميدة حيث يقول :




قال ابن عقل ان بد راس مرقاب
وان بان في راس الطويل المنيفي
وقلبي اللي تقل يكويه لهاب
لهاب يحمي بالحديد الرهيفي
ايامنا تدرج بنا ادراج دولاب
ايامنا كم فرقن من وليفي
وارجلي اللي كنه عود حطاب
من ضربة بالساق تنزف نزيفي
جتني خطا ما جت بتهديد وعتاب
من واحد قلبه لقلبي نظيفي
جيت الطبيب وقال لي عظمها عاب
اعظام رجلك غاديات لفيفي
عذروب رجلي ماوطت عرض الأقراب
ولا اقفيت عن ربعي بيومٍ مخيفي
ولاني من اللي بين الأصحاب سباب
حكاي بالوجهين عقله خفيفي
ولاني من اللي دايم يقفل الباب
افرح الياً قالوا على الباب ضيفي
أنا أحمد الله شي مكتوب بكتاب
اصبر على العسرات ماني ضعيفي
وصلاة ربي عد ما خط بكتاب
على النبي اعداد وبل الخريفي




تحياتـــــي للجميع
أمجد نوفل

وانشاء الله هده القصص متجددة يومية فعلى الراغبين بقرأة قصص مشوقق عيه ان يدخل يوميمأ هنا فسيرى قصص نادرة

وحلوة وجميلة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.fateh.tv
امجد نوفل
( طالب ممتاز)
( طالب ممتاز)


ذكر عدد الرسائل : 35
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالب مدرسي
المزاج : لاعب كرة قدم
المزاج :
O :
الشرف :
تاريخ التسجيل : 01/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: من قصص العفو والتسامح فقط على منتديات نادي الاخوية؟؟؟؟###&am   الثلاثاء ديسمبر 11, 2007 12:18 am

قصة جديدة بأسم شرفات عالية


شرفات عالية
زمن آخر يواجهني وأنا أتوغل في المدينة، لا يغادرني الشعور بأنني ريفي تسكنني " ريفيتي " كلما مر بي الزمن يزيد يقيني بأنني لن أستطيع أن أكون إلا ذلك الطفل الذي لم يبلغ الخامسة عشرة من عمره تركته الدنيا تائهاً على طرقاتها الوعرة. تمضي السنون تعبر بوابات الدنيا. تتشكل في المسار اللانهائي، هناك حيث شاطئ شبه مهجور ونوارس من البياض والملح تدور وترف من فوق رأسي ومن حولي. جسدي فوق الرمل. هل يرتاح الجسد بعد طول عناءِ الرحيل، أستعيد شريطاً من الذاكرة. أبحث عن أشيائي في صخب المدن، وجسدي لا يعرف الراحة حتى في النوم.. دماغي لا يتوقف عن التفتيش بين تلافيفه عن الأسئلة. عالمي غريب وأنا وحيد وأمنياتي تشبه أحلام من يبحث عن الماء وقدميه على الرمل.. سراب.. وأحلامي سراب، عذابي ينبت حيث الفرح يغادر محراب الصباح، يعمر الحزن فيِّ كأنه صار بعضي. كنت أسير على أرصفة الخوف، والمدينة تدفعني بين أحيائها كشيء نافر أنا القادم من حقول القمح، أتطلع إلى شرفات بيوتها كأنها صور فنية، تحدثك عن صبر أولئك الذين أبدعت أصابعهم تلك اللوحات الرائعة من الفن المعماري البالغ الدقة.. نوافذ وأبواب من الخشب. بدت لي تلك الشرفات على هذا الجمال الفني كلما توغلت في تفاصيل هذه المدينة شدني الشوق إليها، لقد انعقدت ألفة بيني وبين أحيائها ومقاهيها القديمة، لا أملُّ من انتظار تحقيق حلمي أن تخرج امرأة إلى الشرفات تلوح لي بزهر الياسمين. أرى في وجهها كل نساء المدينة. أمشي وقدمي تتوه في الطرقات القديمة.. لا شيء إلا مواء القطط وعمال التنظيفات وأنا أركض خلف أحلامي، عن المدن والنساء الغنوجات اللواتي يخرجن من ضيق الجدران والوصايا. يجلسن خلف النوافذ الخشبية المطرزة بالزهر والياسمين. يراقبن من خلالها مداخل الحارات الضيقة. ينتظرن عابراً من تحت شرفاتهن. تركض إحداهن إلى شجرة الياسمين تهزها فوقه.. يتلفت حوله يشم عطورهن يُلحنَّ لـه. يأخذنه إليهن. يصير حكايتهن وسمرهن الليلي، حكايات كتبت على صفحات الروايات التي قرأتها عن نساء المدن. ثلاثون عاماً وأنا أبحث عن امرأة تلوح لي ببياض ياسمينها ولم أزل ألف شوارع المدينة وأنظر إلى شرفاتها العالية كأنها ثريا معلقة على جدران البيوت القديمة " أو نجمة الصبح. لا تصل‏
إليها يدي.‏
قال صديقي جوزيف هازئاً: " وصلنا إلى تنور الخبز اتركني من أحلامك إن الروايات التي تقرأها ستجعل منك مجنوناً " اشترى جوزيف خبز التنور، أعطاني رغيف الخبز الساخن ورحنا نمشي باتجاه باب السلام ونحن نأكل الخبز بشهية. جوزيف يرتاح للسير في الليل " كنا خارجين من سينما الزهراء الساعة الثانية عشرة ليلاً " ربما كان الفيلم ذهب مع الريح؟ تابعنا سيرنا في الشوارع المؤدية إلى حي " الدويلعة " عابرين البزورية وابن عساكر، نلف في تلك الطرقات الموغلة بالقدم من حول الجامع الأموي إلى باب شرقي نتبادل الأحاديث. جوزيف عمله النهاري في ورشة الميكانيك جعله نافراً من رائحة البنزين ومن السيارات، عندما يتكلم يبدو كطفل لا يعرف الحسد أو الغش قال لي يوماً ونحن خارجين من السينما " في منتصف الليل.. لماذا لا يحب الناس بعضهم بعضاً يا صديقي؟ لماذا نضمر الشر، ونحن نعلم أنه شر؟ لِمَ لا نعامل الآخرين كما علمتنا الكتب السماوية؟ كان جوزيف يتكلم وأنا مصغٍ اليه يلفني الصمت، نظرت إلى عينيه أريد أن أعتذر لعدم انتباهي لما يقول ، لكنه ظل يتكلم عن التسامح والمحبة وأنا أرقب تلك الشرفات العالية. كان ثمَّة ضوء ينطفئ ثم يشتعل من جديد. بعد أن تركني جوزيف وحيداً في الغرفة، لم أعرف طعم النوم، وأنا أركض خلف أحلامي عن ذلك الضوء الذي كان يشتعل ثم ينطفئ، والياسمين، وامرأة ترتدي فستاناً من البياض تفتح نافذتها الخشبية وتلوح لي من خلف خمارها، حاولت أن أكون وحيداً في طريقي إلى الحي. عبرت من فوق الجسر المؤدي إلى باب السلام، مررت تحت النافذة. رأيت يداً نسائية تفتح النافذة بهدوء، وتلقي حفنة من الياسمين تتساقط فوقي كقطرات ندى.. كنت كمن فاز بالجائزة. لملمت البياض عن سواد الإسفلت، وقبل أن أمضي في طريقي فتحت النافذة مرة ثانية. ورقة تسقط على رأسي، أخذتها، وأنا مندهش كأنني في حلم، انتظرني بعد نصف ساعة أمام محل العصير تحت قوس باب توما " كنت أركض فرحاً.. يحيط بي عطر الياسمين. أحدق إلى الساعة كأن عقاربها تعاندني. مرَّ الوقت ثقيلاً. بعد قليل وقفت إلى جانبي امرأة ملفوفةٌ بالسواد. أخرجت بياض يدها. ثم فتحت كفها ففاح عطرها في المكان. عرفتها، مشت إلى جانبي. لم أجد ما أقوله. تيبست الكلمات في حلقي حين خرجنا من الحي إلى جانب النهر. أزاحت السواد عن طول شعرها عيناها واسعتان سوداوان مشقوقتان كحبة اللوز. ترك الياسمين بياضه على عنقها، وخديها، ومررت دم الكرز على شفتيها.. دون مقدمات اسمي ياسمين، قلت غير مصدق ما أسمعه، هل أنا في حلم! ضحكت، لا أدري إذا كنت ممن يحلمون وهم يمشون. يدي تزحف على كتفها. وعيناي تطوقانها بلهفة. إلى أين نذهب؟ يدها تعصر أصابعي. لا عليك في الشارع الثاني يوجد مقهى قريب من هنا، يمكننا أن نجلس فيه، و نتعرف على بعضنا أكثر. ياسمين كأنها مغسولة بالعطر، تلف جسدها بسواد العباءة، مما زاد في تألق بياضها. تخيلها ترتدي فستان فرحها تركض حافية القدمين في أرض البيت الدمشقي الواسع. حكينا عن المصادفة التي جمعتنا.. عن تعلقي بتلك الشرفات العالية.‏
[size=12]قالت: هيا لنذهب معاً إلى بيتنا لتراه من الداخل. لم أصدق ما سمعت. تلك الطرقات كم مشيتها من قبل، سألتها قبل أن ندخل، ماذا أقول لأهلك حين يسألونني من أنت؟. نظرت في عيني طويلاً قبل أن تفتر شفتاها قالت: قل إنك صحفي تعشق البيوت القديمة، وتبحث عن بيت يشبه هذا البيت لتكتب عنه، والمصادفة وحدها جمعتنا في الشارع. فتحت الباب. مشينا تحت الياسمينة التي تظلل المدخل. البحرة ومن حولها أحواض الزريعة. الحبق و الورد بأنواعه الشامية. شجرة النارنج. كراسي الخيزران. النارجيلة. منقل الفحم. أشارت بيدها تلك الغرفة الكبيرة. مشغل التريكو الذي يعمل فيه والدي، وتلك الغرفة الواسعة صالون الضيوف، وفوق غرف للنوم ابتسمت.. والملحقات. جلسنا حول البحرة. ذهبت ياسمين تعدّ النارجيلة. غسلت التنباك جيداً. ثم وضعته فوق النارجيلة. كأنها يمامة بيضاء ترف من حول البحرة. أريد رأيك بالنارجيلة بينما أعد الشاي لك، عيناي تلاحقان تفاصيل البيت بدءاً من باب الدار الخشبي إلى بلاط أرض الديار والبحرة، أحواض الزريعة وشجرة النارنج، الياسمينة التي تفرش عطرها على جدران البيت ونوافذه الخشبية. استغربت. لم يأت أي فرد من أهل ياسمين ليسلم علينا أو يسألني عن سبب زيارتي إلى بيتهم؟ ولم أسمع صوت تشغيل آلات المعمل. كنت أصغي مترقباً محتاراً. هذه ياسمين تحضر الشاي بالنعناع. تجلس قبالتي. سكبت الشاي. نظرت إلى وجهي ملياً. أعرف إنك تستغرب ما يدور حولك. كل شيء في البيت صامت إلا من هديل اليمام وصوت ياسمين، وهي تضحك أنا وحدي في البيت. مس كهربائي جعلني ارتعش على الكرسي. سقطت كأس الشاي من يدي.. انكسر شيء ما بداخلي تحطمت الكأس. تهشمت ذاكرتي. تاهت الكلمات في فمي، يا إلهي هل الأحلام تتحقق؟! حاولت أن أجد جملة مفيدة لأقولها لها بينما تضحك ياسمين بدلال وعذوبة، وهي تنثر فوقي بياض الياسمين لا تستغرب. مددت يدي. أريد أن آخذ بيدها إلى الدرج المؤدي إلى الشرفات العالية شعرت بألم كبير وأنا ممدد على بلاط الغرفة المظلمة.‏
[/size]
</TD></TR></TABLE>
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.fateh.tv
ابراهيم الحانوتي
( طالب ممتاز)
( طالب ممتاز)


ذكر عدد الرسائل : 46
العمر : 24
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : متوسط
المزاج :
O :
الشرف :
تاريخ التسجيل : 01/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: من قصص العفو والتسامح فقط على منتديات نادي الاخوية؟؟؟؟###&am   الجمعة ديسمبر 14, 2007 1:29 pm

مشكوراخي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
امجد نوفل
( طالب ممتاز)
( طالب ممتاز)


ذكر عدد الرسائل : 35
العمر : 25
العمل/الترفيه : طالب مدرسي
المزاج : لاعب كرة قدم
المزاج :
O :
الشرف :
تاريخ التسجيل : 01/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: من قصص العفو والتسامح فقط على منتديات نادي الاخوية؟؟؟؟###&am   السبت ديسمبر 15, 2007 12:01 am

بارك الله فيك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.fateh.tv
IBRAHEM
(المدير العام)
(المدير العام)
avatar

ذكر عدد الرسائل : 41
العمر : 26
العمل/الترفيه : التصميم
المزاج :
O :
العمل :
الهواية :
الشرف :
تاريخ التسجيل : 18/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: من قصص العفو والتسامح فقط على منتديات نادي الاخوية؟؟؟؟###&am   الخميس فبراير 21, 2008 3:15 pm

مشكور اخي امجدعلي موضوعك المعبر عن العفو والتسامح



والي الامام



تحياتي

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nade.forumotion.com
 
من قصص العفو والتسامح فقط على منتديات نادي الاخوية؟؟؟؟###&am
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي الاخوية :: 
نادي الاخوية
 :: التسامح
-
انتقل الى: